عند الفلسطينيين،“الاهواز” أرض فارسية، ايرانيه،ولم تكن يوما عربيه حتى وان سكنها العرب

في احدى حلقاته اليوتوبيه التي نشرها في ٨ فبراير ٢٠٢٠، قال الصحفي الفلسطيني الامريكي اسامه فوزي والذي تعكس توجهاته الرأي العام الفلسطيني،الاسلامي والليبرالي على السواء، أن “قضية فلسطين،القضية المركزيه” تختلف تماما عن “قضية الاهواز” مؤكدا أن “الاهواز” هي  أرض“فارسية،ايرانيه” ولم تكن يوما ارضا عربيه حتى وان سكنها العرب،مستخدما حرف”الهاء”الذي يستخدمه الايرانيون في نطق “الحاء”العربيه. وأضاف أن “الاهواز” التي “أحتلها ابو موسى الاشعري”بعد “حرب القادسيه” و”ضمها الى الدولة الاسلاميه” في عهد الخليفه عمر بن الخطاب لا يجعل منها ارضا عربيه حتى وان كان  سكانها من “القبائل العربيه” يعيشون فيها منذ ما قبل الاسلام. وختم تعليقه بوصف “قضية الاهواز” بأنها “مسخرة” لا وجود لها على ارض الواقع،اخترعتها السعوديه،الامارات واسرائيل.

(https://www.youtube.com/watch?v=tXIZJwUZzK0)

أسامه فوزي ،وهو نموذج للشعوبيين من عرب اللسان وعجم الاسلام، يستخدم نفس المنطق والسياق التاريخي و الديني الذي تستخدمه ايران في تبرير “فارسية” و”ايرانية” الاحواز. لكن غاب عنه،على مايبدو، أن هذا ايضا هو نفس المنطق والسياق التاريخي والديني الذي يستخدمه اليهود الصهاينة وحلفاؤهم في شرعنة وجود دولة اسرائيل على ارض هي،من وجهة نظرهم، “يهوديه”و “اسرائيليه”،ولم تكن يوما “عربيه”أو “فلسطينيه” حتى وان سكنها “عرب” و “فلسطينيون” سواء قبل، خلال أو بعد الاحتلالين الروماني والعربي. وقد تم ايراد نصوص هذه  المبررات التاريخيه والدينيه بالتفصيل فيما يسمى عند العرب ب”صفقة القرن” التي نشرها قبل أيام البيت الابيض في واشنطن في وثيقة رسمية بعنوان”سلام الازدهار” على شكل كتاب من ١٨١ صفحه

ففي نفس الوقت الذي قام فيه “موسى الاشعري” ب”ضم” الاحواز ل”الدولة الاسلاميه”،كما قال فوزي، قام القائد شرحبيل بن حسنه،وبتوجيه من نفس الخليفه، عمر بن الخطاب، ب”احتلال” “فلسطين”بعد معركة اليرموك بطرد المحتل الروماني منها وضمها ايضا الى “الدولة الاسلاميه”. فمن وجهة نظر اليهود واسرائيل، فان المسلمين القادمين من شبه جزيرة العرب،كالرومان القادمين قبلهم من شبه الجزيرة الايطاليه،غزاة محتلون لارض بني اسرائيل اليهوديه. ووجود قبائل كنعانيه وثنيه أو عربيه مسيحيه واسلاميه تعيش في “ارض اسرائيل القديمه”،سواء قبل أو بعد “الاحتلال” الروماني والاسلامي العربي،لا يغيّر ،كما في حال “الاهواز”، حقيقة ثابته  بأن “يهوذا والسامره” هي أرض “يهوديه” و”اسرائيلة”ولم تكن يوما فلسطينيه أو عربيه

الجدير بالذكر أن الاحواز هي مجرد القطاع الاوسط من بلاد “عربستان” الممتدة جغرافيا بشكل متصل من جنوب كوردستان شمالا الى ساحل بحر العرب على المحيط الهندي جنوبا، تجعل من خليج العرب وخليج عمان بحيرة كبرى عربية خالصة على كل ضفافها الشرقيه،الغربيه، الشماليه والساحليه الجنوبيه. وتشكل “عربستان” الاقليم الشرقي لشبه جزيرة العرب أو بلاد العرب التاريخيه،مثلما تشكل بلاد الرافدين والشام الاقليم الشمالي لها وشبه جزيرة سيناء اقليمها الشرقي 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.